الشركة المالكة ل”الحافلة الملتهبة” تجهل أسباب “محرقة أمسكرود”

7 يناير 2017 wait... مشاهدة

الشركة المالكة ل”الحافلة الملتهبة” تجهل أسباب “محرقة أمسكرود”

أعادت فاجعة “الحافلة الملتهبة” في أمسكرود، بضواحي أكادير، إلى الأذهان قضية احتراق الحافلات بالطرق المغربية. فالحادثة لم تكن الأولى من نوعها بالمغرب؛ إذ سبقتها محرقات كثيرة لمسافرين لم يرتكبوا أي جرم سوى ركوبهم في حافلات قابلة للاشتعال عند أي اصطدام.

نستحضر هنا احتراق حافلة طانطان التي راح ضحيتها 33 تلميذا شهر أبريل من سنة 2015، واحتراق حافلة أخرى بين تيزنيت وسيدي إفني منتصف مارس من السنة الفارطة، وغيرهما من الفواجع التي راح ضحيتها عدد كبير من المواطنين، آخرها احتراق حافلة بمنحدر أمسكرود في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، على بعد كيلومترات قليلة من مدينة أكادير.

اقرأ أيضا...

وإذا كانت كل هذه الفواجع تشترك في أن القتلى يموتون حرقا، فإنها ترتبط كذلك بكون كل هذه الحافلات تنتمي للشركة المُصَنّعة نفسها، ما يجعل الكثير من المهنيين يتساءلون عن الأسباب التي تعجل بالتهاب النيران بمجرد حدوث اصطدام.

مسؤول بالشركة المالكة للحافلة المحترقة، التي تشتغل في النقل الوطني والدولي والسياحي، قال لهسبريس إن “سبب الحادث هو اصطدام الحافلة بحاملة عربات (الصورة) متوقفة في المنحدر الثاني لأمسكرود، وأن الحافلة كانت جديدة، طراز 2015، وأن هيكلها من أجود الهياكل الموجودة حاليا”.

المتحدث تساءل: “كيف تم السماح لمثل هذا النوع من الناقلات بالمرور ليلا بالطريق السيار، وفي أي وقت بالضبط ولجت هذه الطريق؟ لأن القانون لا يسمح لمثل هذا النوع من الناقلات باستعمال الطريق ليلا”.

وجوابا عن السبب الذي أدى إلى اشتعال النيران في تلك الحافلة قال المسؤول ذاته إن “السبب يبقى مجهولا إلى حد الساعة؛ لأن الاصطدام الناتج عن تماس الحافلة بجزء من تلك الناقلة لا يجب أن ينتج عنه اشتعال نار؛ لذلك يبقى سبب هذه النيران مجهولا”.

المسؤول بهذه الشركة التي تأسست سنة 2014، وباشرت أعمالها ابتداءً من 2015، أضاف أنه التقى بسائق الحافلة الملتهبة، بعد الحادث، فنقل عنه قوله: “وجدت هذه الناقلة في طريقي بمجرد دوراني في ذلك المنحدر، كانت وسط الطريق، فاتجهت يسارا، وارتطم بها جزء من الحافلة، فاشتعلت النيران، واتجهت بي الحافلة نحو اليمين”، وفق تعبيره.

وكشف مسؤول تلك الشركة أن “عدد الركاب كان 36 فردا، إضافة إلى سائقين إثنين، توفي أحدهما حرقا؛ لأنه كان نائما في المكان المخصص لذلك على مستوى المركبة. شركتنا تشتغل وفق النظام المعمول به في أوروبا، بأن يتم تغيير السائق كل 4 ساعات”، إلا أن النيران تسببت في مقتل السائق الإضافي بمكان نومه، كما تسببت في مقتل بعض الركاب رحمهم الله جميعا”، بقول المتحدث.

أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة أكادير.نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً

  • hassan

تحميل...