عبد الرحيم .. قصّة موظف بجماعة أكادير انقلبت حياته رأسا على عقب بسبب حادثة سير

6 نوفمبر 2016 wait... مشاهدة

عبد الرحيم .. قصّة موظف بجماعة أكادير انقلبت حياته رأسا على عقب بسبب حادثة سير

في شكايات عديدة موجهة إلى المسؤولين القضائييين والأمنيين بمدينة أكادير، وأيضا في محاضر الضابضة القضائية،يسرد عبدالرحيم بونوار، المكفوف والمعاق جسديا ما يتلقاه يوميا من صدمات نفسية حادة من جراء اختطاف بنتيه وسرقة تجهيزات منزله و وثائقه الخاصة.

ويوجه الإتهام مباشرة إلى زوجته وإخوتها وصديقتها المدعوة “عائشة”في عملية التخطيط للدفع بالزوجة وتحريضها على مغادرة بيت الزوجية وجمع ونقل التجهيزات المنزلية ومرافقة بنتيه الصغيرتين إلى مكان مجهول،ثم تحريض الزوجة على مطالبتها بالطلاق الشقاق، بعدما استغلوا غيابه بالعمل حيث يشتغل موظفا ببلدية أكَادير.

اقرأ أيضا...

ورغم أن الزوجة تنفي هذه الإتهامات جملة وتفصيلا في محاضر الضابطة القضائية،حيث اعترفت بعلاقتها الزوجية به،وأنها تزوجت منه لمدة عشرسنوات ورزقت منه ببنتين”فاطمة الزهراء وهي ضريرة تبلغ من العمر10 سنوات”و”حسناء 8 سنوات”،فإن الزوج المكفوف المعاق يطالب بعودة زوجته وابنتيه إلى بين الزوجية.

كما يرفض طلاق الشقاق،لأنه سوف يعمل على تفكيك الأسرة التي كان يلبي كل حاجياتها المادية لكونه موظف ببلدية أكادير،وله مداخيل إضافية،ويكذب ما ادعته الزوجة في محاضر الضابضة القضائية من كونه يستغل البنتين في التسول،ويعامل الزوجة معاملة سيئة.

ويسرد هذا المكفوف المعاق جسديا لكون يتحرك بكرسي بعد تعرضه لحادثة سير في سنة 2013،أفقدته رجليه،من أن حياته الزوجية انقلبت رأسا على عقب عندما أصبحت زوجته تخالط نساء أخريات مشبوهات دخلن على الخط،وكن السبب الحقيقي في توتر العلاقة الزوجية في الوقت الذي كانت الزوجة تعيش معه في سعادة تامة.

لذلك يطالب المسؤولين القضائيين والأمنيين بأكادير، من أجل إيجاد حل لأزمته،بإرغام الزوجة إلى العودة رفقة بنتيه إلى بيت الزوجية،وإرجاع كل التجهيزات المنزلية التي أخذها قبيل عيد الأضحى من هذه السنة، وإرجاع المياه إلى مجاريها خاصة أن الطفلتين قاطعتا دراستيهما بالمدرسة العلوية للمكفوفين بتارودانت ومؤسسة القلم بأكادير.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة أكادير.نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً

تحميل...