قطار المناخ.. مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تقيم رواقا بيداغوجيا للتعريف بظاهرة التغيرات المناخية

4 نوفمبر 2016 wait... مشاهدة

قطار المناخ.. مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تقيم رواقا بيداغوجيا للتعريف بظاهرة التغيرات المناخية

تتميز فضاءات “قطار المناخ”، الذي حط الرحال أمس الثلاثاء بالدار البيضاء، في إطار جولة تشمل 12 مدينة مغربية، بالرواق البيداغوجي الذي تقيمه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، للتعريف بظاهرة التغيرات المناخية، مساهمة منها في الأنشطة و التظاهرات المواكبة لفعاليات الدورة ال22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22) التي ستنعقد بمراكش من 7 إلى 18 نونبر الجاري.

وقد جهز هذا الرواق، المتواجد في إحدى عربات القطار، بمعدات وسائطية متعددة، ذكية وتفاعلية، تشرف عليها أطر المؤسسة الذين أنيطت بهم مهمة تحسيس وتوعية جمهور الزوار وخاصة الأطفال بظاهرة التغيرات المناخية، من خلال فتح الحوار والنقاش العلمي حول هذه الظاهرة وتحسيسهم بالأهمية التي يكتسيها مؤتمر (كوب 22) الذي تحتضنه مراكش للحد من هذه الظاهرة الخطيرة المهددة لمستقبل كوكب الأرض.

اقرأ أيضا...

وتشارك مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، في قطار المناخ أيضا، من خلال إشراك مراسليها الشباب من أجل البيئة والمدارس الإيكولوجية في مختلف المدن، عبر إقامة معارض متنقلة، ديداتيكية وتربوية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز حسن طالب، المسؤول عن قسم البرامج لدى المؤسسة، أنه بمبادرة من المكتب الوطني للسكك الحديدية، وبتعاون وتنسيق مع مجموعة من الباحثين المغاربة والأجانب، يسعى قطار المناخ إلى التحسيس والتوعية، وإلى فتح باب النقاش حول المناخ عبر ربوع المملكة، مضيفا ان هذا المعرض يشكل فرصة، في سياق مؤتمر كوب 22، للتعريف بتحديات وآفاق الحركية المستدامة .

وأوضح السيد طالب أن رواق مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة هو عبارة عن منصة بيداغوجية لتقريب المعلومات المتعلقة بالتغيرات المناخية لدى جمهور الزوار عامة وفئة الاطفال على وجه الخصوص “باعتبارهم رجال الغد الذين سيتحملون مسؤولية حماية البيئة من آثار التغيرات المناخية التي قد تحدث في المستقبل”.

و أشار الى أن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تضع رهن إشارة الزوار أرضية معلوماتية تفاعلية تضم مجموعة من الالعاب البيداغوجية لفهم مشكلة التغيرات المناخية وما تستدعيه من مبادرات من أجل الحفاظ على التنوع البيئي، وتقويم السلوك لدى الافراد والجماعات وجعله محافظا على البيئة.

وتجدر الإشارة إلى أن “قطار المناخ” حصل منذ شهر يونيو الماضي على علامة الشريك الرسمي لكوب 22، ليس ككل القطارات، فهو معرض متنقل مفتوح للعموم، مع فترة مخصصة للمتمدرسين، يهدف عبر وسائل بيداغوجية ومسلية للتعريف بالقضايا البيئية بما فيها أسباب وتأثيرات التغيرات المناخية بإفريقيا عموما والمغرب على وجه الخصوص.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة أكادير.نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً

تحميل...