”جبل موسى” .. يوميات شاب معاق مفعم بالفلسفة والثقافة

10 يناير 2017 آخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 10:22 صباحًا

”جبل موسى” .. يوميات شاب معاق مفعم بالفلسفة والثقافة

صدر حديثا عمل روائي جديد للكاتب عبد الرحيم بهير ، يحمل عنوان ” جبل موسى”، ينقل من خلاله يوميات شاب معاق مفعم بالفلسفة والثقافة، يقطن بقرية نائية.

وتتأسس عوالم هذه الروية (الطبعة الأولى، دجنبر 2016)، على مسار حياة طالب يدعى حكيم ، أصيب بالشلل إثر حادثة سير ، فلازم منزله هروبا من نظرات الناس .

وقد انتظرت أم حكيم طويلا ، إلى أن جاء الفرج على يد رجل تعليم بالقرية نفسها، استطاع التواصل مع هذا الشاب المعاق الذي كان يتابع دراسته بكلية الطب.

غير أن الطريف في هذه القصة، التي تحبل بتفاصيل مشوقة، هو أن المدرس أخرج هذا الطالب المعاق من قوقعته، فجعله يتواصل بعد أن امتنع عن الكلام لمدة طويلة، بل اكتشف فيه، فضلا عن ذلك، كل صفات المثقف والفيلسوف والفنان .

وبناء عليه، فقد نقل المؤلف يوميات هذا الشاب وما كان يفكر فيه قبل إصابته بالإعاقة وبعدها، مع ما تحمله هذه اليوميات من أسرار ومفاجآت وحقائق.

وبخصوص التقنيات المستعملة في بناء عوالم هذه الرواية، فإن اللافت للنظر هو اشتغال الكاتب على بعدين أساسيين في نسج رؤيته لعوالم ومصائر هذا الشاب ومحطيه الصغير والكبير .

ويتعلق الأمر في المقام الأول باستثمار بعد تربوي، من خلال إعمال بعض الطرق التربوية السيكولوجية ، في اقتحام عوالم هذا الشاب الذي اختار الانغلاق، والابتعاد عن محيطه لاعتبارات نفسية.

ومن تجليات هذه الطرق، إصرار المدرس على فك لغز انعزال هذا الشاب من خلال تكثيف التواصل معه ، ودفعه للبوح بما يختلج في ذهنه ، وهي تقنية تستعمل عادة في تشجيع التلاميذ المنطوين والخجولين لدفعهم إلى الانفتاح والتفاعل مع محيطهم .

أما البعد الثاني فيتمثل في استثمار بعض التقنيات المعروفة في المجال الإبداعي المبني على بعض أدبيات الفلسفة، حيث تفضي العزلة دائما إلى الحكمة ، وهو ما يجسده نيتشه في مؤلفه “هكذا تكلم زرادشت “، وجبران خليل جبران في عمله ” النبي ” .

وقد انطلقت الرواية من عالم صغير لكي تؤسس لعوالم كبرى تعتمل في منطقة قروية (قرية بليونيش قرب جبل موسى بشمال المغرب).

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة أكادير.نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً