إنزكان: كورنيش على ضفاف وادي سوس ومشاريع كبيرة ضمن المخطط الجماعي

2 يناير 2017 آخر تحديث : الإثنين 2 يناير 2017 - 6:36 مساءً

إنزكان: كورنيش على ضفاف وادي سوس ومشاريع كبيرة ضمن المخطط الجماعي

كشف اللقاء التشاوري والتشخيصي الذي نظمه المجلس الجماعي لإنزكَان،مساء يوم الخميس 29 دجنبر2016،بين ممثلي وسائل الإعلام ومكتب الدراسات المكلف بإعداد برنامج عمل الجماعة الحضرية لمدينة انزكان 2017/2023،عن الغلاف المالي الضخم الذي يمكن تعبئته من أجل إنجاز مشاريع ضخمة في ظل محدودية مداخيل جبايات البلدية.

ويتطلب مشروع تهيئة ضفاف واد سوس غلافا ماليا يقدرعلى أقل تقدير بثلاثة ملايير سنتيم من أجل تهيئة منتزه سياحي( كورنيش) لتثمين جانبا سياحيا مهما،وتعزيز جانبا أيكولوجيا آخر يتميز به مصب هذا الوادي،ليكون قبلة للزواروالسياح ومتنفسا حيويا لساكنة مدينة أكادير.

كما أن تنظيم الأسواق الكبرى،وتحويلها إلى مركبات تجارية ذات مواصفات عالية يتطلب اقتناء رصيد عقاري مهم،وتنظيم المرابد ومراعاة الجانب الإجتماعي للحرفيين والتجار،والعمل على تيسير عمليات التحويل و الإستفادة.

وتهيئة الجوانب المحيطة بالمركبات التجارية الكبرى،بما في ذلك سوق الجملة الجديد للخضر و الفواكه وسوق الحرية ومشروع”النجاح” لإيواء تجار البلاستيك الفلاحي التابع لبلدية أيت ملول ومشروع “أطلس “لإيواء تجارالسوق المؤقت الجديد،فالأكيد عمليات التهيئة تتطلب هي الأخرى غلافا ماليا وقرضا من صندوق الجماعات المحلية.

ويبقى ضعف الإنارة العمومية بالشوارع والأزقة والأحياء السكنية من بين الإنتقادات التي وجهتها وسائل الإعلام للمجلس البلدي،حيث أكد كل من رئيس المجلس”أحمد أدراق”ومدير مكتب الدراسات”لحسن بعمراني”على أن التفكير منصب حاليا على إيجاد طاقة بديلة”الطاقة الشمسية”لتقوية الإنارة العمومية بكل الشوارع والأحياء خاصة أن البلدية تؤدي فاتورة باهظة بخصوص الطاقة الكهربائية.

زيادة على ضرورة تبني سياسة جريئة و شجاعة للقطع مع سياسة الريع السابقة بالمدينة صغيرة كانت أم كبيرة،مع فتح مكتب جديد للتواصل قصد تمكين كل وسائل الإعلام من المعلومة الدقيقة في وقتها المناسب.

وإعطاء هوية محددة لمدينة انزكَان،بعيدا عن الصورة النمطية السيئة التي تميزها الآن”مشردين،نشالين،مخدرات،فساد اقتصادي،مختلين عقليا،أسواق عشوائية،احتلال الملك العمومي”.

وأخيرا محاولة رد الاعتبار لرجالات المدينة الفنية والرياضية والفقهية والثقافية،وذلك بإطلاق أسمائهم على الشوارع والمرافق العمومية ومحاولة تعزيزها بكامل التجهيزات والآليات اللازمة.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة أكادير.نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً